مقالات

تعرف علي هدافي المائه في الدوري المصري

.

 

جهاد فؤاد

يعرض لكم موقع “سبورت نيوز” الرياضي نجوم إستطاعوا أن يدخلو نادى الـ 100 وكان آخرهم عبد السعيد الذي احتفل منذ يومان بهدفه ال 100 في مرمى الاتحاد السكندري”

هدافي المائه في الدوري المصري:_

حسن الشاذلي:_(173 هدف)

أطلقت الجماهير المصرية على فريق الترسانة الشواكيش نظرًا لقوة لاعبيه فى العصر الذهبى، وخشونتهم فى المباريات وقدرتهم على تحطيم لاعبى الفرق من المنافسين داخل الملعب والسيطرة على اللقاء، ومن أشهر لاعبيه كل من حسن الشاذلى، وهو لاعب استطاع أن يصنع لنفسه تاريخًا كبيرًا، حيث إنه هو صاحب لقب الهداف الأول والتاريخى فى الدورى، والذى لم يستطع أى لاعب أن يكسر رقمه حتى الآن.

الفضل فى اكتشافه يعود لفؤاد صدقى المدير الفنى السابق للمنتخب، وكذلك مدير الكرة حسين مدكور، وصالح الوحش لاعب الأهلى السابق، الذين شاركوا فى تقديم “الشاذلى” كمهاجم جديد للجمهور المصرى فى الملاعب

دخل الراحل لتشكيل الفريق الأول لنادى الترسانة خلال موسم 1959، حيث كان واحدًا من أبرز اللاعبين فى صفوف “الشواكيش” وأعطوه لقب “المدفعجى”، نظرًا لما يتميز به من قدرة فائقة على التسديد من كل مكان فى الملعب.

الموسم الرابع له مع الفريق كان هو قمة التألق للشاذلى، حيث ساهم مع فريقه بموسم 1962 -1963 فى تحقيق لقب الدورى، والحصول على هدّاف البطولة برصيد 32 هدفًا

بدأ الشاذلى مشواره مع المنتخب الوطنى لكرة القدم، حينما لعب بطولة الأمم الإفريقية، وذلك فى 1963 والتى أقيمت بإثيوبيا ثم بطولة 1970 بالسودان و1974 بالقاهرة وحصل على لقب هداف بطولة الأمم الإفريقية بغانا عام 1963 بعدما سجل 6 أهداف.

استطاع “المدفعجي” أن يحصل على لقب هدّاف الدورى المصرى 4 مرات وهو رقم قياسى وذلك أعوام 63 و65 ، وهو أكثر لاعب سجل للمنتخب المصرى فى بطولات إفريقيا ويمتلك 12 هدفاً فى جعبته مع الفراعنة، نجح الشاذلى فى اعتلاء صدارة هدافى المنتخب المصرى

4 أهداف فى مباراة واحدة نجح الشاذلى فى تسجيلها مع المنتخب المصرى فى مباراته أمام منتخب نيجيريا، وأحرز به لقب سوبر هاتريك فى المباراة، وذلك فى بطولة غانا عام 1963.

نجم الترسانة يحتل المركز الرابع فى جدول ترتيب هدافى البطولة برصيد 12 هدفًا خلف كلٍّ من صامويل إيتو “الكاميرون” برصيد 18 هدفًا، ولوران بوكو “ساحل العاج” برصيد 14 هدفًا، ورشيدى ياكينى “نيجيريا” 13 هدفًا.

الشاذلى هو اللاعب الوحيد الذى سجل “2 هاتريك” فى تاريخ بطولة أمم إفريقيا، وذلك منذ انطلاقها عام 1957 حيث سجل أربعة أهداف فى شباك منتخب نيجيريا فى نسخة البطولة عام 1963وهى المباراة التى انتهت بفوز الفراعنة بنتيجة 6/3، كما سجل 3 أهداف فى شباك منتخب كوت ديفوار فى لقاء تحديد المركز الثالث بنسخة 1970.

حصد الراحل على بعض الأوسمة والألقاب ومنها لقب أفضل لاعب فى مصر عام 1965، وحصل على وسام الجمهورية بمناسبة الفوز بكأس فلسطين الأولى عام 1973.

تم اختياره أكثر من 6 سنوات متتالية منذ عام 1965 كواحد من أفضل 10 لاعبين على مستوى الكرة المصرية.

مصطفى رياض :_(122 هدفا)

من مواليد بولاق أبو العلا عام 1941كان محمد الشقيق الأكبر لمصطفى لاعبا بفريق الترسانة الأول عام 1955، كما انضم حسن الشقيق الأصغر إلى أشبال الترسانة أيضا عام 1964، العائلة كلها تحب كرة القدم و أحبت الترسانة إلى درجة الذوبان والتشبع.

ذهب مصطفى مع شقيقه محمد إلى نادى الترسانة وقدمه إلى الكابتن يوسف علي و الكابتن أرشد أحد المسئولين عن اختيار الناشئين الجدد في عام 1954، وانضم مصطفى إلى فريق الأشبال.

و في عام 1956 كان أول اشتراك رسمي لمصطفى رياض مع النادي في دوري الأشبال الذى لم يكتمل بسبب العدوان الثلاثي على مصر.

خلال هذه الفترة تم تكوين فريق حي بولاق للاشتراك في دوري على مستوي أحياء القاهرة، و استمرت لأكثر من شهرين، وظهر خلالها مصطفى رياض بشكل نال اعجاب الجماهير و حصل على كأس أحسن لاعب و لقب هداف الدورة، كما حصل فريق حي بولاق على المركز الثاني بعد القلعة.

كان مصطفى رياض في أحد اللقاءات التى نظمتها صحيفة المساء وكان يشاهد اللقاء أحمد مكاوي لاعب مصر والأهلي وبعد اللقاء حاول ضمه إلى أشبال الأهلي فعرف أنه مسجل ضمن أشبال الترسانة.

في عام 1957 انتقل نادي الترسانة من مكانه القديم إلى مدينة الأوقاف بميت عقبة و عانى مصطفى رياض مشقة بالغة في الذهاب الي النادي للتدريب.

و في نفس الموسم كان أول لقاء له مع زميل عمره حسن الشاذلي، لعبا متجاورين في جميع المسابقات.

و في موسم 59- 1960، تم تصعيد مصطفي رياض للإنضمام إلى الفريق الأول و بدأ الاشتراك في اللقاءات الودية.

البعض ظن أن مصطفى رياض لم يلعب بجدية ضد الزمالك وأنه زملكاوي لكن هذا الكلام غير صحيح و هذا الاتهام بعيد عن الواقع انما هو سوء الحظ فقط الذى صاحبه في كل لقاءات الترسانة ضد الزمالك.

كانت أول مباراة رسمية لمصطفى رياض مع الترسانة موسم 1960، أمام طنطا وانتهت بفوز الأخير بنتيجة 4-3.

في موسم 1960-1961، اختير مصطفى رياض ضمن منتخب القاهرة للمناطق وكان يدرب الفريق فؤاد صدقي لاعب الأهلي الكبير ، إلا أن الفرحة لم تتم حيث فقد أغلي شئ في حياته والدته مما أثر على نفسيته كثيرا وترك الملاعب فترة قصيرة.

أثناء انقطاعه عن التدريب أتى إلى منزله علي عثمان مدرب الترسانة اقنعه بالعودة إلى التدريب من جديد ليبدأ مرحلة من التألق وتحدث مصطفى رياض عن دورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 1964

و تحت عنوان “إنهم أصحاب فضل” تتملذ غزال مصر الأسمر على يد عدد كبير جداً من المدربين الأجانب والمصريين بداية من ابراهيم راشد في الناشئين ثم فاروق شوقي و علي عثمان و حمزة عبد المولي و عم الشيوي و ميتكالوو ألسكندر وفيفاس بالنسبة للترسانة أمام في المنتخب فقد دربه كثيرون أجانب ومصريين تادتيش و فاندلر وكوكيزا و كرامر و الجندي وفؤاد صدقي و علي عثمان و الوحش.

و المدربون الذين أثروا في حياته الكروية كان أولهم ابراهيم راشد ثم حمزة عبد المولى أيضا عم الشيوي وميتكالو وفاندلر.

ثنائي لم يتكرر، حيث بدأت رحلة النجومية بعد 5 سنوات من انضمام مصطفى رياض إلى الترسانة وبالتحديد عام 1957 عندما انضم إليه شبل آخر حسن الشاذلي ليقدما ثنائيا كرويا نادرا على مدى 20 عاماً.

حقق الترسانة في عهد مصطفى رياض عدة بطولات: الدوري العام لأول مرة موسم 62- 63، و كأس مصر موسم 64-65، وكأس مصر موسم 66 – 67 و كأس الصاعقة بسوريا عام 1969 و كأس الحلاء بسوريا عام 1969.

كما حقق في عهد مصطفي رياض كأس فلسطين عام 1970 مع الفريق القومي، و المركز الرابع في دورة طوكيو الأوليمبية عام 1964 وحصل على هداف الدورة.

المركز الثاني في الدورة الإفريقية في الحبشة عام 1960 و المركز الثالث في الدورة الإفريقية بغانا 1964 و المركز الأول والفوز بالبطولة العربية عام 1965.

وفي يوم الجمعه 19 نوفمبر 1976 اعتزل الثنائي الفريد مصطفى رياض والشاذلي وهما في المجد وتركا الملعب قبل أن يلفظهما و أقيمت مباراة الاعتزال مع منتخب الأندية بالنادي الأهلي وتركا الملعب واتجها للتدريب، ولكن بعد الاعتزال قرر مصطفى رياض والشاذلي العودة مرة أخرى للملاعب.

و حكى مصطفى رياض عن سبب العودة من الاعتزال” فوجئنا بالمهندس عبد الله وهبى يستدعينا والباقي في الدوري 5 مباريات و شبح الهبوط يلوح من بعيد للترسانة وكان لابد أن يكسب النادي 5 نقاط في هذه المباريات، وطلب منا أن نلعب المباريات الباقية ووافقنا حبا في الترسانة بشرط موافقة اللاعبون حتى لا تكون حزازيات.وفي يوم الجمعه 19 نوفمبر 1976 اعتزل الثنائي الفريد مصطفى رياض والشاذلي وهما في المجد وتركا الملعب قبل أن يلفظهما و أقيمت مباراة الاعتزال مع منتخب الأندية بالنادي الأهلي وتركا الملعب واتجها للتدريب، ولكن بعد الاعتزال قرر مصطفى رياض والشاذلي العودة مرة أخرى للملاعب.

و حكى مصطفى رياض عن سبب العودة من الاعتزال” فوجئنا بالمهندس عبد الله وهبى يستدعينا والباقي في الدوري 5 مباريات و شبح الهبوط يلوح من بعيد للترسانة وكان لابد أن يكسب النادي 5 نقاط في هذه المباريات، وطلب منا أن نلعب المباريات الباقية ووافقنا حبا في الترسانة بشرط موافقة اللاعبون حتى لا تكون حزازيات.

ولعبنا 4 مباريات ورفضنا اللعب أمام الأهلي في المباراة الأخيرة وكان ينافس على بطولة الدوري العام خاصة وأننا اجتزنا مرحلة الخطر و أن الأهلي أكرمنا في اعتزالنا واعطانا كل شئ بدون مقابل، و نزلنا قبل المباراة و أخذنا صورة تذكارية مع الفريق بملابسنا و حيينا جمهور الأهلى وانتهى اللقاء بالتعادل.

بعد الاعتزال سافر مصطفى رياض إلى انجلترا للحصول عل الداراسات في التدريب عام 1979، بعدها تولي تدريب فرق الناشئين بنادي الترسانة.

ومن المباريات التى لا تنسى في تاريخ الغزال الأسمر، مبارياته في دورة طوكيو أبرزها مباراة منتخب مصر أمام كوريا الجنوبية التى سجل فيها 6 أهداف ووصل بالفريق إلى دور الثمانية ، كما يعتز بمباراة مصر وليبيا باستاد القاهرة، كانت مصر مهزومة بثنائية نظيفة في الشوط الأول قبل أن تفوز في الشوط الثاني بنتيجة 3-2، سجل الثلاثية كل من محمود بكر و مصطفى رياض و رفعت الفناجيلي.

لعب مصطفى رياض 3 دورات إفريقية في الحبشة وغانا والسودان كما اشترك في دورتين من دورات البحر المتوسط في نابولي أزمير كما اشترك في الدورات العسكرية في ألمانيا بتكليف من المشير عبد الحكيم عامر و اشترك في تصفيات كأس العالم.

وتحدث مصطفى رياض عن علاقته بثنائي النادي الأهلي حيث قال أنه كان معجبا جداً بأحمد مكاوي كما أنه لا ينسي صالح سليم الذى قدمه له النصائح الغالية في مباراة منتخب القاهرة ضد منتخب القناة.

سجل مصطفى رياض 107 هدفاً في سبع سنوات خلال الفترة من 1960 وحتى 1967 في مباريات الدوري المصري و كأس مصر.

و رصد المؤلفان في نهاية الكتاب بعض القصاقيص الصحفية الخاصة بمصطفى رياض بالإضافة إلى آراء بعض النقاد الرياضيين و زملائه في الملاعب حول الغزال الأسمر.

محمد التابعي :_(127 هدفا)

ولد في بورسعيد في 14 سبتمبر عام 1926 ولقب بديزي الصغير لإنه كان يشبه في أدائه لاعب إيطالي يحمل هذا الاسم ولكن تم تحوير هذا اللقب بعد ذلك ليصبح الضظوي

بدأ مشوار النجومية بفريق مدرسة النيل الابتدائية ببورسعيد، وتألق وأبدع منذ الصغر وزاد نبوغه كلما تقدم عمره ثم تألق بفريق مدرسة بورسعيد الثانوية إلى أن جاءت لحظة الانطلاق الحقيقية للنجم الضظوي في الملاعب المصرية في إحدى لقاءات دورى المدارس حين شاهده الكابتن/حسين الديب مدرب النادي المصري البورسعيدي في ذلك الوقت فجذب انتباهه الموهبة العجيبة صغيرة السن وأصرّ على أن يعرض الأمر على السيد/عبد الرحمن لطفى باشا رئيس النادى المصري البورسعيدي في ذلك الحين الذي أُعجب به فتم قيده في صفوف الفريق الأول بالنادي المصري عام 1943 واستمر بالفريق حتى انتقل للأهلي بعد العدوان الثلاثي موسم 1956-1957 واستمر في الأهلي حتى 1961 حيث قرر العودة مجددا لنادي المصري واعتزل به عام 1964.
طوال تاريخه الطويل مع كل من النادي المصري والأهلي حقق الضظوي العديد من البطولات حيث فاز مع المصري ببطولة دوري منطقة القناة 6 مرات متتالية منذ عام 1943 وحتى 1948.[1] كما وصل لنهائي كأس مصر مع المصري أعوام 1945 و 1947 و 1954.

بعد انتقاله للأهلي استمرت رحلة الضظوي مع حصد البطولات حيث فاز خلال مواسمه الأربعة مع الأهلي ببطولة الدوري المصري الممتاز 4 مرات كما فاز بكأس مصر مرتين في عامي 1958 و1961.

لم تقتصر إنجازات الضظوي على حصد البطولات مع ناديي المصري والأهلي فحسب بل كان له نصيب وافر من الإنجازات الشخصية أيضا حيث استطاع الفوز بلقب هداف الدوري اربع مرات, ثلاث مرات مع المصري ومرة مع الأهلي وأحرز 112 هدفاً في مسيرته مع الناديين منهم 89 هدفاً مع المصري.

حَفِلَ تاريخ الضظوي مع المنتخب بالعديد من الإنجازات حبث لعب أول لقاء دولي له عام 1947 وشارك في أولمبياد لندن 1948 والتي حقق فيها المنتخب المصري المركز الرابع, كما شارك في أولمبياد هلسينكي 1952 وفازت مصر على تشيلي في هذه البطولة (5-4) أحرز الضظوي ثلاثة أهداف منها، كما فاز مع مصر بذهبية كرة القدم في ألعاب البحر الأبيض المتوسط الأولى في الإسكندرية 1951 وأحرز بالبطولة 7 اهداف منهم هدفان في النهائي أمام إيطاليا.

حسام حسن :_(168 هدفا)

يعد أحد أبرز اللاعبين العرب والأفارقة التاريخيين فهو أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف مع المنتخب المصري برصيد 83 هدف منها 18 هدف بمباريات ودية وهو بذلك من أصحاب أعلى سجل تهديفى دولي في القارة السمراء، والخامس عشر في تاريخ اللعبة والثاني في أفريقيا هو ثاني أكثر لاعبي منتخب مصر والدول الأفريقية مشاركة في المباريات الدولية برصيد 170 مباراة وذلك بعد حذف عدد غير قليل من مباراياته من الفيفا، يتصدر قائمة تشمل سبعة لاعبين سجلوا أكثر من 100 هدف في الدوري المصري برصيد 176 هدف. هو الأخ التوأم لإبراهيم حسن، وتزاملا في العديد من الأندية على مر مسيرتهما الكروية والتدريبية، أختير ضمن قائمة شملت أفضل 1000 لاعب شاركوا في بطولة كأس العالم على مر التاريخ وذلك بعد مشاركته الفعالة في كأس العالم 1990 ب إيطاليا

في عام 1984 بدأ مسيرته الكروية مع الأندية بالأهلي المصري ولعب فيه حتى عام 1990 شارك في 107 مباراة وسجل 41 هدف.
في موسم 1991/1990 انتقل إلى باوك سالونيكا اليوناني لعب معهم 21 مباراة وسجل 6 أهداف.
موسم 1992/1991 انتقل إلى نادي نادي نوشاتل زاماكس السويسري لعب معهم 11 مباراة وسجل 7 أهداف، منهم رباعية في مرمي سلتيك الاسكتلندي في كأس الاتحاد الأوروبي “الدوري الأوروبي” حالياً، وهو ضمن أربعة لاعبين فقط على مر التاريخ أحرزوا أربعة أهداف في مباراة واحدة في بطولة لأندية أوروبا.
بعد تألقه السريع مع باوك تلقى عرضاً من لاتسيو الإيطالي،[5] إلا أنه نظراً لمعاناة ناديه الأهلي في الدوري المحلي طلبه مسؤولو النادي ليعود في عام 1992 وتعود معه البطولات حيث لعب معهم حتى عام 1999 شارك في 194 مباراة وسجل 96 هدف.
موسم 2000/1999 انتقل إلى نادي العين الإماراتي ولعب معهم 10 مباريات وسجل 3 أهداف.
عام 2000 وفي تحول كبير لمسيرة حسام رفقة شقيقه انتقلا إلى نادي الزمالك المصري في فترة رئاسة كمال درويش للنادي في صفقة انتقال حر، لعب معهم حتى عام 2004 شارك في 110 مباراة وسجل 57 هدف، وأحرز العديد من البطولات والألقاب.
عام 2004 انتقل إلى نادي المصري البورسعيدي لعب معهم حتى عام 2006 شارك في 53 مباراة وسجل 18 هدف.
وفي عام 2006 انتقل للعب مع نادي الترسانة المصري، وبعد ذلك إلى نادي الاتحاد السكندري لكنه قام بفسخ عقده مع النادي الساحلي في أواخر 2007.

بدأ اللعب مع المنتخب المصري عام 1985 وكانت أولى مبارياته الدولية أمام النرويج واستمر حتى عام 2006، شارك في 170 مباراة دولية وسجل 83 هدف أهمها هدف تأهل المنتخب المصري لكأس العالم 1990 في مرمي منتخب الجزائر.

كان له الدور البارز في فوز منتخب مصر بكأس الأمم الأفريقية لعام 1998 ببوركينا فاسو بعد أن توقع الجميع اعتزاله نظراً لإصابتة بغضروف في الرقبة عام 1997 لاكنه نال ثقة محمود الجوهري الذي تعرض لانتقادات لازعة لتفضيله حسام عن غيره من المهاجمين، لاكنه لم يخذل الجوهري فحصد هداف البطولة، و فاز بها مع المنتخب المصري.

وفي يناير عام 2001 وقبل انطلاق المباراة الودية لمنتخب مصر مع المنتخب الزامبي نزل جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم برفقة عيسى حياتو وميشيل بلاتيني إلى أرضية ملعب ستاد القاهرة الدولي وقلد حسام بشارة عميد لاعبي العالم بعد أن بلغ عدد مشاركاته الدولية (151) مباراة متخطياً الألماني لوثر ماتيوس وسط حفاوة كبيرة من زملاءه في المنتخب المصري وحتى من لاعبي المنتخب الزامبي.

كان آخر أهدافه مع منتخب مصر في مرمي الكونغو الديمقراطية في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2006 بمصر وكان قد تخطي عامه الـ39 بـ5 أشهر وهو أكبر لاعب يسجل في تاريخ البطولة الإفريقية، كما أنه اللاعب الوحيد الذي شارك في بطولتين لمنتخبات أفريقيا الفارق الزمني بينهما 20 عاماً، كما يمتلك حسام انجازاً عربياً بإحرازه لقب كأس العرب لعام 1992 بسوريا بهدفه التاريخي في مرمي السعودية في نهائي المونديال العربي.

أحمد الكاس :_(107 هدفا)

هو لاعب منتخب مصر وأندية الأوليمبي والزمالك والاتحاد السكندري.، كان اسطوره من الأساطير التى برزت اسمها في تاريخ كرة القدم ولكن تعلقه الكبير والنادر بفريقه الأوليمبى السكندرى جعله يهدر الكثير من سنوات عمره فى الظلام، ويرفض عروضاُ من أندية كبيرة ضارباً بها عرض الحائط ومعلناً الوفاء لفريقه.. إنه أحمد الكاس الجوهرة السمراء التى شاركت مع الفراعنة ببطولة كأس العالم فى إيطاليا عام 1990، هو صاحب “أسيست” هدف الصعود فى مرمى الجزائر، الذى سجله حسام حسن فى نوفمبر من عام 1989 بملعب القاهرة.

دخل الكاس نادى المائة وسجل أكثر من 107 أهداف فى الدورى المصرى، كما أحرز 5 أهداف مع نادى الزمالك خلال مشاركاته الأفريقية المختلفة، ولعب لأندية الأوليمبى والزمالك والاتحاد السكندرى السابق، وخلال مسيرته حقق مع الزمالك بطولة كأس الأندية أبطال الدورى عام 1996، وكأس السوبر الأفريقى عام 1997، كما حقق مع منتخب مصر بطولة كأس العرب 1992 مع منتخب مصر العسكرى، وكأس العالم العسكرية عام 1993

وحصل على لقب هداف الدورى المصرى 3 مرات مواسم متتالية 91/92، 92/93، و93-94، وجميعها مع فريق الأولمبى السكندرى العريق، ولعب مع فريق الأحلام بالزمالك لموسم 94/95.

لعب للأوليمبى 11 عاما أحرز فيها 78 هدفا، وذلك من أعوام 1983 إلى 1994، ورحل الكأس من الأوليمبى فى عمر 30 عاما بعد أن حصل معه على لقب هداف الدورى 3 مواسم متتالية من 92 حتى 94، وتأهل لكأس العالم 1990 رفقة محمود الجوهرى وشارك فى 3 بطولات أفريقية أعوام 1992 و1994 و1996.

ومثل الجوهرة السمراء المنتخب المصرى الوطنى فى 67 مناسبة أحرز فيها 25 هدفا دوليا، وهو معدل كبير ورفع كأس العرب 1992 رفقة منتخب مصر بعد التغلب على السعودية بالنهائى.

وأحرز الكأس 25 هدفاً فى 112 مباراة دولية لعبها فى الفترة ما بين 1987 حتى 199 مع المنتخب المصرى، كما سجل بفانلة الزمالك 25 هدفا، منهم هدف لا ينسى بمرمى الأهلى فى الديربى القاهرى و5 أهداف أفريقية قاد بها الأبيض للفوز بدورى أبطال أفريقيا 1996، وكأس السوبر فى العام الذى تلاه وربما كثير من محبى كرة القدم المصرية يذكرون دائما احتفال المعلقين بأهدافه بقولهم “يا كاس يا كاس يا كاس”، فقد كان اسم على مسمى رياضى غالى وهو الكأس الذى يتوج به أى فريق تتويجاُ لمجهوداته.

ورحل الكأس من نادى الزمالك بسبب إصراره على التواجد بجانب والده المريض بالإسكندرية، وأنهى حياته الكروية بقرار عاطفى فى حياة النجم الأسمر، الذى قرر الرحيل لمرض والده

جمال عبد الحميد :_(101 هدفا)

بدأ “عبد الحميد” مسيرته باللعب لمركز شباب عين الصيرة، ثم تقدم للاختبارات بنادي 54 الحربي عام 1976، والتقطته أعين شيكو ليقدمه للكابتن عوضين مدرب أشبال الأهلي.

وبدأ مشواره الكروي مع الأهلي في الـ24 من أبريل سنة 1977، عندما حل بديلا لنجم الأهلي محمود الخطيب في بداية الشوط الثاني أمام السكة الحديد في الاسبوع الـ26، وسجل باكورة أهدافه بعد مرور 23 دقيقة فقط من مشاركته ليحرز الهدف الثالث والأخير للأهلي في المباراة في شباك أحمد إمام.

سجل آخر أهدافه بقميص الأهلي في شباك السرجاني حارس إسكو في الأول من مايو 1982 فى الجولة الـ25 في الدقيقة 67، ليقود الأحمر للفوز بثلاثية نظيفة.

واستمرت مسيرته مع الاهلي ستة سنوات حتى تعرض لإصابة خطيرة في العاشر من أكتوبر 1982 فى كرة مشتركة مع حارس المرمى إكرامي الشحات، غيرت مساره الكروي تماما.

وشهدت مسيرته في الأهلي مشاركته في 110 مباراة، سجل خلالها 33 هدفا، منها 28 في الدوري عبر 91 مباراة، و3 أهداف عبر 10 مباراة في كاس مصر، وهدفين أفريقيا في 9 مباريات.

وحقق مع الأهلي 8 بطولات في 6 سنوات، منها 5 بطولات دوري “1977،1979،1980، 1981،1982″، وبطولتي كاس مصر 1978، 1982.

وباكورة بطولات الأهلي الأفريقية 1982، وكان هداف الأهلي بالتساوي مع الخطيب في دوري موسم 1978/1979 برصيد 7 أهداف.

غاب عن الملاعب موسم 82-1983 للإصابة بعد استغناء الأهلي عنه والتقطه أحمد رفعت مدرب الزمالك، ليبدأ في كتابه تاريخ جديد له مع ناديه الجديد عبر 10 مواسم متتالية.

سجل بقميص الزمالك 96 هدفا عبر 232 مباراة، ليحل خلفا للعندليب عبد الحليم على والمعلم حسن شحاته في صدارة هدافي الزمالك في العقود الست الاخيرة.

سجل “عبد الحميد” 73 هدفا في الدوري يأتي بهم في المركز الرابع في قائمة هدافي الزمالك خلف عبدالحليم علي، وعلي خليل، وحسن شحاته متفوقا على حمادة امام بهدف، سجلهم في 188 مباراة.

وأصبح خامس من يسجل 100 هدف في تاريخ الدوري، عندما سجل هدفا في شباك الإسماعيلي في الدور الثاني 1992/1993، برصيد 101 هدفا في 279 مباراة في الدوري.

وسجل 7 أهداف في بطولة كأس مصر في 12 مباراة، ليصل إجمالي أهدافه في البطولة إلي 10 أهداف في 22 مباراة، ليصل عدد أهدافه المحلية إلي 111 هدفا في 301 مباراة.

كما سجل 16 هدفا إفريقيا عبر 31 مباراة، بقميص الزمالك، ليصل عدد أهدافه الأفريقية إلي 18 هدفا في 40 مباراة، كما سجل هدفا في مشاركة وحيدة في بطولة الأفروأسيوية 1988.

حقق مع الزمالك 9 ألقاب، لتصل ألقابه إلي 17 ، منها 4 دوري بقميص الزمالك مواسم”1984، 1988،1992،1993″.

كما حقق لقب كأس مصر مرة واحدة عام 1988، ليصل إلي 3 ألقاب، وتوج بطولة دوري أبطال أفريقيا 3 مرات “1984، 1986، 1993” ليكون أول لاعب يحقق 4 دوري أبطال أفريقيا، وحقق لقب الأفروأسيوي عام 1988.

شارك لأول مرة بقميص الزمالك أمام المقاولون العرب وفاز فريقه بهدف الغاني إيمانويل كوارشي في 18 من يناير 1984.

بينما كان أول أهدافه بقميص الزمالك كانت في شباك الأوليمبي بعد غياب عامين كاملين وبالتحديد في 24 مايو 1984 وسجل الهدف الثاني لفريقه في شباك المصري.

وخسر لأول مرة بعد 26 مباراة يسجل فيها ويكسب، بهدفي جمال جودة ومسعد نور في دقيقتين متتاليتين في الشوط الأول قبل أن يضيق الفارق قبل النهاية بربع ساعة، ليتوج بدرع المسابقة لأول مرة مع الزمالك وللمرة السادسة له.

آخر أهدافه الرسمية كان هدف الفوز على القناة في الأسبوع الـ22 قبل النهاية المباراة بـ8 دقائق فقط في شباك باسم خيرت يوم الأحد 9 مايو 1993.

بينما كانت مباراة القمة رقم 71 هي آخر ظهور رسمي له بتاريخ 16 يونيو 1993 عندما حل بديلا لأيمن منصور في الدقائق الثمانية الاخيرة.

حصل على لقب هداف الدوري موسم 87/ 1988 برصيد 10 أهداف متفوقا على العميد حسام حسن.

وجاء وصيفا موسم 85/1986 للمرحوم محمد حازم بـ10أهداف أيضا وفي الموسم التالي مناصفة مع ماردونا النيل طاهر أبوزيد برصيد 9 أهداف خلفا للعمدة عماد سليمان.

وتقاسم صدارة هدافي موسم 1990 غير المكتمل مع عادل عبدالرحمن برصيد 8 أهداف، وجاء هدافا للزمالك موسم 90/1991 بالتساوى مع أيمن يونس برصيد 9 أهداف، وفى الموسم التالي برصيد 11 هدفا في المركز الثالث لهدافي الموسم.

وبذلك يكون قد لعب جمال عبدالحميد، وفق ما أورد خالد أبوالعيون عضو الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء، أنه لعب 342 مباراة بقميص القطبين، سجل خلالها 129 هدفا.

وعلى الصعيد الدولي، بدأ مشواره في عام 1979 عندما ضمه عبدالمنعم الحاج مدرب المنتخب القومي في ذلك الوقت إلى صفوفه للمشاركة في تصفيات دورة موسك، ولعب أولى مبارياته أمام كينيا على ملعب الزمالك وفازت مصر بثلاثية نظيفة.

ومن عام 1984 أصبح نجم نجوم مصر وشارك في الحصول على كأس الأمم الأفريقية عام 1986، ثم واصل تألقه وحمل شارة القيادة في دورة الألعاب الأفريقية بنيروبى 1987، وفازت مصر بالذهبية.

خاض مع المنتخب 76 مباراة دولية، سجل خلالها 21 هدفا جعلته تاسع الهدافين المصريين دوليا وشارك في كأس الأمم بنسختي 1988، 1992، وحمل شارة قيادة المنتخب في مونديال إيطاليا 1990.

محمود الخطيب :_(109 هدفا)

بدأ محمود الخطيب مشواره مع كورة القدم فى نادى النصر ، ولما برز نجمه هناك طلب أنه ينضم لالنادى الاهلى لكن نادى النصر مارضنش يفرط فى نجمه الجديد بسهولة لغاية لما وافق فى الاخر على انتقال محمود الخطيب للنادى الاهلى وكان الكلام ده سنة 1970 .

بدأ محمود الخطيب مشواره مع النادى الاهلى بعدما لعب اول مباراة رسمية له فى بطولة الدورى المصرى الممتاز موسم 1972-1973 لغاية لما أعلن اعتزاله سنة 1987 . وحقق فى الفترة دى انجازات كتيرة جدا مع النادى الاهلى و منتخب مصر ، لغاية لما بقى واحد من أعظم نجوم كورة القدم فى مصر و افريقيا .

يعد محمود الخطيب أفضل من أنجبتهم الملاعب المصرية والعربية بلا منازع وأحد أساطير الكرة الإفريقية…على الصعيدين الفني والأخلاقي، لذلك اختير لاعبا للقرن في مصر وأسطورة القارة الإفريقية، ثم عضوا في اللجنة الدولية للعب النظيف بعدما خاض ٤٥٠ مباراة خلال مسيرته المحلية والدولية دون الحصول على أي بطاقة.

ساهم الكابتن الخطيب مع زملائه بالأهلي في الفوز بعشر بطولات للدوري العام وخمس بطولات لكأس مصر.. وعلى المستوى الإفريقي، ساهم الكابتن الخطيب في الفوز بخمسة ألقاب قارية بواقع لقبين لبطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري، وثلاثة ألقاب لبطولة إفريقيا للأندية أبطال الكأس.

يعد الكابتن محمود الخطيب الهداف التاريخي للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي في مختلف المسابقات المحلية والقارية برصيد 159 هدفا، وكانت شباك فريق البلاستيك شاهدة على أول أهداف بيبو الرسمية بقميص الأهلي في الخامس عشر من أكتوبر ١٩٧٢، بينما كان آخر هدف محلي أحرزه في مرمى الأولمبي يوم 13 سبتمبر 1987.
وعلى المستوى الإفريقي كان أول أهداف الخطيب في مرمى مولودية العاصمة الجزائري يوم 10 يونيو 1976، بينما كان آخر أهدافه يوم 16 أكتوبر 1987 في مرمى كوتوكو الغاني وهو آخر أهدافه في الملاعب.

أنهى الكابتن محمود الخطيب مسيرته في عالم الساحرة المستديرة وهو هداف الأهلي الأول بمختلف المسابقات، وأول لاعب في تاريخ الفريق يتجاوز المائة هدف في بطولة الدوري الممتاز، ولا يزال يتصدر قائمة هدافي الأهلي في بطولة الدوري العام برصيد ١٠٩ أهداف جعلته أحد أعضاء نادي المائة في البطولة.

ويتربع محمود الخطيب أيضا على قائمة هدافي مصر في البطولات الإفريقية للأندية برصيد ٣٧ هدفا، وظل الهداف التاريخي لبطولات الاتحاد الأفريقي للأندية على مدار ربع قرن منذ اعتزاله للكرة في عام ١٩٨٧ وحتى عام ٢٠١٢، بعدما تجاوز مابي مبوتو لاعب مازيمبي الكونغولي عدد أهداف أسطورة الكرة المصرية في البطولات الإفريقية للأندية ليكتفي بالمركز الثاني.

وعلى المستوى الدولي دافع محمود الخطيب عن قميص المنتخب المصري على مدار 11 عاما خلال الفترة من 1975 وحتى عام 1986 وسجل خلال مسيرته الدولية 28 هدفا جعلته ضمن القائمة التاريخية لأفضل هدافي الفراعنة.

وساهم الكابتن الخطيب خلال مسيرته الدول في تأهل منتخب مصر إلى دورة الألعاب الأولمبية بموسكو 1980 التي اعتذرت مصر عن المشاركة فيها لظروف سياسية، كما ساهم في التأهل لدورة لوس أنجلوس الأولمبية وبلوغ الدور ربع النهائي فيها، وساهم أيضا في تتويج الفراعنة ببطولة كأس الأمم الإفريقية عام ١٩٨٦ وإعادة كأس البطولة إلى أحضان مصر بعد غياب دام ٢٧ عاما عن آخر تتويج بكأس الأمم عام ١٩٥٩.

محمد ابو تريكه :_(101 هدفا)

بدأ الماجيكو حياته الكروية باللعب مع نادى الترسانة ناشئا ثم انتقل إلى الفريق الأول للنادى واستطاع الصعود به إلى الدورى الممتاز ولعب معهم 4 مواسم، ثم انتقل إلى الأهلى واستطاع إحراز سلسلة من البطولات والإنجازات المتتالية محليًا وعالميًا،تألق أبو تريكة بشكل كبير مع النادى الأهلى وكان أبرز نجومه فى الألفية الجديدة، حيث فاز بـ7 بطولات دورى و3 كأس مصر و4 كؤوس سوبر محلية، وبرونزية كأس العالم للأندية عام 2006 والتى توج خلالها بلقب هداف البطولة، بالإضافة إلى 5 بطولات دورى أبطال أفريقيا أعوام 2005، 2006، 2008، 2012، 2013، و4 كأس السوبر الأفريقى.

وعلى المستوى الدولى، انضم “الماجيكو” للمنتخب عام 2004، ليحرز لقب كأس الأمم الأفريقية 2006 و2008، ولعب بطولة كأس العالم للقارات 2009 وتألق أمام كل من إيطاليا والبرازيل، فيما فشل فى تحقيق حلم التأهل للمونديال أعوام 2006 و2010 و2014، كما انضم أبو تريكة للمنتخب الأولمبى فى دورة الألعاب الأوليمبية لندن 2012، بعد اختياره من قبل هانى رمزى المدير الفنى وقتها مع عماد متعب وأحمد فتحى، حيث تأهل الفراعنة لدور الـ8، قبل أن يخسروا أمام اليابان 3- 0، وأحرز “أبو تريكة” فى هذه الدورة هدفين فى مباراتى البرازيل وبيلاروسيا، فيما شارك مع منتخب مصر العسكرى عام 2005 فى بطولة أمم أفريقيا العسكرية وفاز بالبطولة ليتأهلوا إلى كأس العالم العسكرية.

خاض أبو تريكة تجربة احتراف خارجى وحيدة عام 2012 مع نادى بنى ياس الإماراتى على سبيل الإعارة وأحرز معهم بطولة الخليج للأندية لكرة القدم ثم عاد مرة أخرى إلى الأهلى عام 2013.

ونجح محمد أبو تريكة خلال مسيرته الكروية فى تحقيق العديد من الإنجازات الشخصية والجوائز الفردية، وأبرزها، الهداف التاريخى لمباريات القمة برصيد 13 هدفا، ودخل نادى المائة فى الدورى بتسجيله 105 أهداف، كما تم اختياره عام 2014 ضمن أفضل لاعبى كأس العالم للأندية فى تاريخها، وفاز بجائزة أفضل لاعب فى أفريقيا داخل القارة، وجائزة أفضل لاعب بدورى أبطال أفريقيا عام 2008، وجائزة هيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سي” لأفضل لاعب كرة قدم فى أفريقيا لعام 2008، وأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2008، وأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2012، وأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2013، وأفضل لاعب فى مصر أعوام 2004، 2005، 2006، 2007، 2008، وهدّاف بطولة كأس العالم للأندية 2006 برصيد 3 أهداف، وهدّاف بطولة دورى أبطال أفريقيا 2006 أحرز 8 أهداف، وهدّاف بطولة الدورى المصرى الممتاز 2005 / 2006 بتسجيل 18 هدفا، وهدّاف بطولة كأس مصر 2007 بتسجيل 4 أهداف.

أعلن أبو تريكة كلمة النهاية لمسيرته الكروية، عقب مشاركته فى بطولة كأس العالم للأندية 2013 بالمغرب، وبالتحديد مساء يوم 18 من ديسمبر 2013، لتطالبه الجماهير الحمراء بالبقاء برفع لافتات “إذا كان الاعتزال قرارك.. فالحب ليس باختيارك”.

عبدالله السعيد :_

احتفل السعيد بانضمامه لنادي المائة في الدوري المصري، بعدما أصبح تاسع لاعب يصل إلى 100 هدف في مسيرته، حيث أحرز 36 هدفًا مع الإسماعيلي، و50 هدفًا مع الأهلي، و14 هدفًا مع بيراميدز.

ورفع السعيد رصيده إلى 12 هدفًا هذا الموسم خلال 19 مباراة بجميع المسابقات، بواقع 10 أهداف في الدوري المصري ليتربع على عرش قائمة هدافي الدوري هذا الموسم، إلى جانب مساهمته بـ 4 أهداف حاسمة، وذلك في 12 مباراة.

فيما خاض 7 مباريات مع بيراميدز الموسم الجاري، في بطولة الكونفدرالية الإفريقية، ونجح في تسجيل هدفين، وصناعة هدف آخر.

وطوال مسيرته الكروية، لم يتمكن صاحب الـ34 عامًا، من تسجيل 12 هدفًا خلال موسم واحد في عدد مباريات أقل هكذا، حيث في موسم 2015/2016 سجل (15 هدفًا – 39 مباراة)، وموسم 2016/2017 (12 هدفًا – 44 مباراة)، وموسم 2017/2018 (12 هدفًا – 30 مباراة).
بداية الأهداف كانت مع الإسماعيلي في موسم 2005 /2006 وتمكن وقتها من تسجيل 4 أهداف في (الدوري المصري).

موسم 2006/2007: 7 أهداف (الدوري المصري).

موسم 2007/2008: 6 أهداف بواقع ( 5 في الدوري المصري) (هدف في السوبر المصري).

موسم 2008/2009: 9 أهداف في (الدوري المصري).

موسم 2009/2010: 3 أهداف (الدوري المصري).

آخر موسم مع الدراويش 2010/2011: 8 أهداف (الدوري المصري).

وفي موسم 2011/2012 أنضم عبد الله إلى صفوف الأهلي وسجل معه 5 أهداف بواقع (4 أهداف في الدوري) و(هدف في دوري أبطال إفريقيا.

موسم 2012/2013: 3 أهداف (هدفين في دوري أبطال إفريقيا) و(هدف في السوبر المصري).

موسم 2013/2014: 9 أهداف (الدوري المصري).

موسم 2014/2015: 11 هدفًا ( 6 الدوري المصري)، ( 4 أهداف في كأس مصر)، (هدف في دوري أبطال إفريقيا).

موسم 2015/2016: 15 هدفًا بواقع (11 الدوري المصري)، (هدف دوري الأبطال)، (هدف كأس مصر)، (هدفين السوبر المصري).

موسم 2016/2017: 12 هدفًا (10 أهداف في الدوري المصري)، (هدفين في دوري أبطال إفريقيا).

موسم 2017/2018: 12 هدفًا (10 أهداف في الدوري) و(هدفين في أبطال إفريقيا)، قبل أن ينتقل السعيد في الموسم ذاته إلى كووبيون بالوسيورا الفنلندي ويشارك في 7 مباريات دون إحراز أي أهداف.

وفي موسم 2018/2019: 6 أهداف، بواقع (هدفين مع أهلي جدة في الدوري السعودي في 14 مشاركة)، و(4 أهداف مع بيراميدز في الدوري 18 مشاركة).

أما في الموسم الحالي استطاع السعيد، أن يسجل 12 هدفًا مع بيراميدز في 19 مباراة، بواقع (10 أهداف في الدوري)، و(هدفين في الكونفدرالية

admin

رئيس مجلس ادارة موقع سبورت نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق