الاتحاد المصرى لكرة القدم

أحمد عادل يكتب: استبدال أم استهبال؟

 

يضغط أكثر من نادي في بطولة الدوري المصري الممتاز وعلى رأسهم الزمالك بفتح باب الاستبدال خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية، وذلك بعدما أكدت اللجنة الخماسية التي تُدير الاتحاد المصري لكرة القدم على جميع الأندية قبل بداية المسابقة، على ضرورة استكمال المسابقة باللوائح التي بدأت عليها دون تغيير أو تعديل.

إمكانية فتح باب الاستبدال أمر لم يكن مطروحًا تمامًا قبل بداية الموسم، إلا أن مع توالي ضغط المباريات والإصابات، بدأت الأندية تشعر بحاجتها في قيد لاعبين جُدد، كـ الزمالك، الذي يُشارك في أكثر من بطولة، ولديه نقص واضح في صفوفه.

ولكن السؤال الذي يجب أن يُطرح حاليًا، هل الأندية سبب فشل مجالس إدارات اتحاد الكرة؟ هنا سنحتاج للتفكير قبل الإجابة، لإننا أمام “أزمة مالهاش لازمة” ناتجه من تعنت الأندية وصراعات داخلية بينهم، خاصة مع رفض الأهلي فتح باب الاستبدال.

بالتحديد، هل ناديي القمة في مصر، الأهلي والزمالك هما السبب الرئيسي في فشل مجالس الإدارات التي تعاقبت على الكرة المصرية خلال السنوات الماضية؟ ايضًا هذا سؤال جدير بالتفكير فيه عميقًا قبل الإجابة، خاصة مع تسلح القطبين بالجماهيرية والضغط الإعلامي، وفي كل مرة يصبح اتحاد الكرة في قفص الاتهام!.

أعجبني كثيرًا موقف اتحاد الكرة في طلب تعديل لائحة الاستبدال وكإنه بلسان حال العامة يقول “لا استبدال ولا استهبال”.

الوسوم

admin

رئيس مجلس ادارة موقع سبورت نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق