أخبار الاهلى

الشيخ طه يعتذر والخطيب يوجه له الشكر

 

كتب مصطفى ذكي

وجه كابتن محمود الخطيب رئيس النادى الشكر للدكتور طه إسماعيل عن الفترة التى ترأس فيها لجنة التخطيط للكرة بعدما اعتذر الأخيرعن عدم الأستمرار فى ذات المهمة نظرًا لتعارض عمله في اللجنة مع قيامه بتحليل مباريات الأهلي في احدى القنوات الرياضية.

وأكد رئيس النادي على تقديره الخاص لقيمة الدكتور طه إسماعيل بوصفه أحد رموز النادي والذي لم يتأخر عن تلبية نداء الأهلي في أى وقت .

في المقابل كشف الدكتور طه إسماعيل عن حيثيات قراره بالأعتذار عن عدم الأستمرار في عمله بلجنة التخطيط للكرة وقال ان خدمة الأهلي لا ترتبط بوجوده في منصب وأنه سيظل داعمًا للنادى ولجنة التخطيط للكرة وأنه اتفق مع الكابتن محمود الخطيب على استمرار التشاور بينهما في أى ملف وفي أى وقت.

أما الأعتذار عن العمل باللجنة قال أنه جاء احترامًا لقرار النادي الخاص بعدم قيام أي مسئول في منظومة الكرة بتحليل مباريات الفريق الأول لكرة القدم في القنوات الفضائية

وأن الكابتن محمود الخطيب تمسك باستمراره بالعمل في اللجنة وطلب منه تعديل التعاقد مع القناة الفضائية التي يعمل بها أوالتعاقد مع النادي أو قناته بالشكل الذي يليق بقيمته الكبيرةأو على الأقل عدم تحليل مباريات الأهلي والقيام بتحليل بقية المباريات حال استمرار تعاقده مع القناة التي يعمل بها.

وأشار الدكتور طه إسماعيل أنه لم يكن يتمنى الأبتعاد عن عمله باللجنة وبذل جهودًا كبيرة مع المسئولين بالقناة التي يعمل بها لإقناعهم بأي من الحلول المطروحة لكنهم رفضوا وتمسكوا بأستمراره وتحليله لمباريات الأهلي وهو ما يتعارض مع قرار النادي.

وأضاف أن هذا الأمر كان مطروحًا للنقاش مع الكابتن محمود الخطيب منذ فترة طويلة وحاولا بكافة الطرق الحفاظ على قرار النادي وفي نفس الوقت الألتزام ببنود التعاقد مع القناة الفضائية التي يعمل بها والمستمر لمدة عامين قادمين واجراء بعض التعديلات التي تحقق المصلحة العامة لكل الأطراف لكن للأسف لم يحدث.

وتم الأتفاق على تأجيل هذا الأمر لوقت لاحق للتواصل مرة ثانية وثالثة مع القناة للوصول إلى حل وكان آخرها خلال 48 ساعة الماضية لكن القناة جددت رفضها وتمسكت بوجوده في الاستوديوهات التحليلية لمباريات الأهلي. وبالتالي تم حسم الأمر وأبلغ الكابتن محمود الخطيب بذلك وأنه سيظل تحت أمر النادي في أى وقت.

admin

رئيس مجلس ادارة موقع سبورت نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق