الاتحاد المصرى لكرة القدمحورات

سمير عثمان: الإتحاد الحالي يدار من الخارج ولن يكون “سيد قراره”

"الغندور" يعمل بقناة "بيراميدز" فلماذا تم اختياره؟

ما حدث ينم عن عدم إحترافية.. وهو أقرب لـ “الخيانة”

اللجنة الخماسية تتعامل بمبدأ “الجزر المنعزلة” منذ تعيينها

رفضت الإستمرار بلجنة الحكام.. وهذه هي أسبابي  

 

 كتب: أحمد فتحي

في أول تصريحاته عقب إعلان قرارات اللجنة الخماسية “المؤقتة”، بإعادة تشكيل لجنة الحكام وتعيين “جمال الغندور” كرئيس للجنة، أكد “سمير عثمان” أن ما حدث ينم عن عدم إحترافية وجهل بأبسط قواعد وبروتكول الإدارة في أي مكان بالعالم، رئيس لجنة الحكام “الجديد” والذي حاز لقب “السابق” قبل أن يعمل، لديه الكثير من الملفات لكواليس الفترة القصيرة التي عايش فيها أجواء “الجبلاية”، والتي حاولنا من خلال حوارنا معه ان نكشف بعضها بالإضافة للحصول على حقه في الرد على قرارات “منتصف الليل”

  • تعليقك على القرارات التي اعلنت فجر اليوم؟

لدي الكثير من الملفات التي قد تقلب الأمور رأسا على عقب ولكني سأحتفظ بها احترامًا لنفسي ولتاريخي، ولأن أسلوب الأنتقام لا يناسبني.

  • هل كنت على علم بنيه اللجنة “الخماسية” بتعيين “الغندور”؟

للأسف لم أكن أعلم بما يحدث خلفي في الكواليس، وفوجئت وأنا أتابع اختبارات اللياقة لحكام منطقة القاهرة، حينما أخطرني أحد أعضاء اللجنة البدنية، أن “الغندور” قام بالتواصل معه، للإنضمام لتشكيل لجنة الحكام الجديدة، التي سيتولى رئاستها، وبشكل فيه الكثير من “الخبث” وعدم التقدير، وكان من المفترض احتراما للزمالة، أن يتبع السبل الشرعية ويخطرني على الأقل بنيته لقبول تعيينه.

  • وكيف استقبلت القرار؟

الجميع يعلم أنني لم أسعى لرئاسة لجنة الحكام، وفوجئت بقرار تكليفي من وسائل الإعلام قبل أن يتم الإعلان رسميًا، وعندما قبلت كان ذلك على سبيل المساهمه في الدفاع عن المنظومة التحكيمية، التي طالتها سهام النقد خلال الموسم الماضي، وتطويرها بالشكل الذي يكفل للحكم المصري التواجد ضمن حكام الصفوة بالقارة الأفريقية.

  • كيف كانت علاقتك بمسؤلي الإتحاد الجديد؟

منذ الإعلان عن اعتماد اللجنة “الخماسية” المؤقتة، والتي اُوكلت إليها مهام إدارة شئون الإتحاد، وهي تتعامل بمبدأ “الجزر المنعزلة” منذ توليها لزمام الأمور، فلم يحدث أي تواصل بيننا، كما لم اُدعى لأي اجتماع  يناقش خططي، أو رؤيتي لتطوير منظومة التحكيم.

  • هل تواصل معك أيا من مسؤلو “الجبلاية” عقب علمك بقرار تعيين الغندور؟

تلقيت اتصالًا هاتفيًا من “عمرو الجنايني”، قبل الإعلان الرسمي للقرار، أخبرني فيه بتمسك جميع أعضاء الإتحاد، باستمراري في لجنة الحكام، على أن يتم اسناد ملف تطبيق تقنية حكم الفيديو “VAR” لي، وطلب مني التفكير في الأمر، قبل ان أبدي رأيي الأخير، وهو ما رفضته جملة وتفصيلًا لعدة أسباب، أولها الأسلوب غير اللائق في التعامل، ثانيًا الإلتفاف من خلفي، والتواصل مع بعض الحكام، للإنضمام لتشكيل “الغندور” دون اخطاري، طبقًا لأصول وبروتوكول الإدارة، وهو أسلوب غير “لائق” لا لتاريخنا ولا لأصول الزمالة، ثالثًا وهو الأهم أنني لم أحصل على فرصتي كاملة، فأنا تسلمت مهام منصبي منذ أسبوعان فقط، وهي فترة غير كافية لا لتنفيذ برنامجي، ولا للحكم على أدائي.

  • وهل تواصل معك “الغندور” بشكل مباشر بعد القرار؟

تواصل معي عقب مكالمة “الجنايني” وأبلغني برغبته في استمراري ضمن تشكيل لجنته الجديدة، ولكني رفضت.

  • وهل هناك أسباب أخرى دعتك لرفض الاستمرار؟

بالطبع فهناك أسباب كثيرة، ناهيك عن الأسباب الرئيسية التي ذكرتها سابقًا.

  • هل من الممكن أن تطلعنا عليها؟

طريقة تعامل “الغندور” لم تتصف بالشفافية والوضوح منذ البداية، بالإضافة إلى أنه جاء عن طريق دعم بعض العناصر التي لم أضمها لتشكيل لجنتي، من الحكام المتقاعدين، انتقامًا من شخصي وتنكيلًا بي.

  • هل تعني أن هناك تدخلات خارجية دعمت وجود “الغندور”؟

بالطبع، وأنا أعرفهم بالأسم، وأخطرت “الغندور” بعلمي أنه جاء بدعم من ياسر عبد الرؤوف و محمد معوض.

  • هل تعتقد أن عملك السابق بقناة الأهلي كان سببًا اختيار “الغندور”؟

إذا كان الأمر كذلك فالأولى كان عدم اختيار “الغندور” فهو كان يعمل كمحلل بقناة “بيراميدز”، مما يدل أن القرار لم يتسم بالشفافية، وإن مسألة عملي بقناة الأهلي ليست هي السبب المباشر في محاولة إبعادي عن رئاسة لجنة الحكام.

  • وهل تعتقد أن هناك أسباب أخرى؟

هناك الكثير من الملفات والأسرار التي أحتفظ بها لنفسي، إحترامًا لتاريخي وأخلاقي، ولكن يمكنني تلخيصها في أن الإتحاد الحالي ليس “سيد قراره”.

  • ماذا تعني بذلك؟

أعني أن هناك آخرون يديرون شئون الإتحاد من الخارج، وارجو إعفائي من التوضيح اكثر من ذلك.

  • رسالة أخيرة توجهها لأعضاء لجنتك التي شكلتها؟

أشكرهم برغم أننا لم نحظى بفرصتنا كاملًة لكي ننفذ ما جئنا من أجله.

  • رسالة لمسئولو الجبلاية؟

لا تعليق

  • رسالة لجمال الغندور؟

لا تعليق

  • ماذا عن خططك المستقبلية، وهل من الممكن أن نراك بقناة الأهلي مرة أخرى؟

لا أخطط لأي شيئ في الفترة الحالية، وأحتاج لفترة للتعافي من هذه “الخيانة”، وأترك أموري كلها لله وأعلم أن القادم أفضل.

 

 

admin

رئيس مجلس ادارة موقع سبورت نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق