أخبار الاهلى

محمد يوسف ولاسارتي تحت الميكروسكوب

 

كتب محمود الجلفي

منذ قليل حقق النادي الاهلي فوزا تاريخيا علي بطل السودان فريق اطلع بره بتسعة اهداف مقابل لاشئ ويعتبر هو الفوز الاكبر في تاريخ النادي الاهلي في البطولات الافريقية.

ياتي فوز النادي الاهلي اليوم بقيادة فنية لمحمد يوسف المدير الفني المؤقت ويقدم سبورت نيوز تحليل فني لفكر المدرب المصري محمد يوسف مقارنة بفكر المدرب الاورجوياني السابق مارتن لاسارتي.

علي الرغم من تقدم الاهلي في شوط المباراة الاول برباعية نظيفة ونتيجة كافية لصعود الفريق الاحمر وفوزه في لقاء الذهاب ايضا الا ان محمد يوسف لم يجلس ولو للحظات علي مقاعد البدلاء بل ظل يحث لاعبيه علي التقدم واحراز المزيد من الاهداف وتغير ملامحه عند اهدار اي فرصه في المباراة .

الفوز دوما عنوان البطولات وشخصية النادي الاهلي التي تخيف الخصم الذي يواجه الفريق الاحمر تاتي دوما من قدرة الفريق علي هز الشباك عدة مرات في كل مباراة محمد يوسف حاول جاهدا تسجيل اكبر كم من الاهداف وحث لاعبيه علي ذلك وكان يبدو عليه انفعالات علي مدار المباراة.

مارتن لاسارتي المدير الفني السابق للنادي الاهلي

كان دوما مايفتقد النادي الاهلي شخصية الفريق الهداف في مواجهة الفرق حماس المباريات والرغبه في تسجيل المزيد من الاهداف فكان دوما مايكتفي بعدد قليل من الاهداف .

عندما يسجل النادي الاهلي في الشوط الاول نجد عقم تهديفي في الشوط الثاني بتسجيل هدف او اثنين باقصي حد .

الامر الذي يجعل النادي الاهلي يفتقد شخصيته ولا يخيف خصومه كما كان بالماضي وكما كان يفعل مانويل جوزيه المدير الفني التاريخي للنادي الاهلي كان دوما مايحس لاعبيه علي تسجيل المزيد.

هنا الفرق بين مدرب يعرف قيمة وتاريخ النادي الاهلي ويعرف رغبة جماهيره ومدير فني اتي ليحقق الدوري ليس اكثر.

admin

رئيس مجلس ادارة موقع سبورت نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق