ألعاب أخرىالعاب الصالات

اتحاد السلة يحسم أزمة أحمد إسماعيل لصالح الاهلي

 

 

يحيي زكريا

 

أسدل اتحاد كرة السلة الستار على أزمة أحمد إسماعيل، لاعب فريق الزمالك السابق والأهلى الحالى، بأحقية الفريق الأحمر فى اللاعب، بناءً على قرار من لجنة شئون اللاعبين بالاتحاد .

أحمد إسماعيل سبب الأزمة والصراع الأخير بين الأهلى والزمالك، خاصة أن اللاعب كان فى صفوف الفريق الأبيض لمدة 5 مواسم، ثم غادر إلى اللعب فى دورى الجامعات الأمريكية وعاد إلى مصر مرة أخرى لكن للنادى الأهلى.

 

ونشر اتحاد السلة بياناً جاء فيه أنه بناءً على طلب نادى الزمالك فى أحقيته فى قيد اللاعب أحمد إسماعيل، تم عرض الأمر على لجنة شئون اللاعبين وبعد بحث الأوراق من قبل اللجنة انتهت اللجنة إلى أن اللاعب حر ويمكنه الانتقال إلى أى نادى داخل أو خارج مصر.

 

من جانبه صرح حسين البشبيشى، رئيس لجنة شئون اللاعبين باتحاد السلة، لمعرفة حيثيات القرار، والأسباب التى أدت إلى الإقرار بأن اللاعب حر .

 

وأكد حسين البشبيشى أن الزمالك أرسل خطابا يطلب حفظ حقه فى اللاعب، وهذا معناه أن يتم عمل “بلوك” للاعب على سيستم الاتحاد، وهو ما يمنع تسجيل اللاعب لأى نادٍ آخر، وفى موسم 2014 /2015 أرسل الزمالك قائمة الفريق وبها اسم أحمد إسماعيل، وبذلك تم “فك البلوك” وظهور اسم اللاعب، وحتى هذه الخطوة فكل شىء على مايرام، ولكن لم يتم تسجيله فى المواسم التالية، وخلت قائمة الفريق من اسمه، وبذلك أصبح اللاعب حراً، ويحق له الانتقال لأى فريق.

 

وأضاف البشبيشى أن اللاعب يكون من حق الزمالك فى حالتين، إما عدم إرسال اسمه فى قائمة 2014/2015 وبذلك يكون “بلوك” على السيستم بمرور السنوات، والحالة الثانية هى تسجيله فى المواسم التالية لـ 2014 حتى يستمر ضمن القائمة .

 

وأشار رئيس لجنة شئون اللاعبين إلى أن اللجنة يحكمها اللوائح فقط، لذلك تم الإقرار بأن اللاعب حر ويحق له التوقيع لأى نادٍ داخل أو خارج مصر .

 

وكان الزمالك قد أرسل خطابا عام 2016 للاستفسار عن موقف اللاعب، إلا أن الجهاز الإدارى بالاتحاد لم يستدل على صورة أو أصل هذا الخطاب، وبناءً عليه لم يتم الاعتماد على الخطاب فى حيثيات الحكم.

 

يذكر أن اللاعب أنضم لتدريبات الأهلى أمس استعدادا للموسم الجديد.

admin

رئيس مجلس ادارة موقع سبورت نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق